الرئيسية / صحتك / لو رايح للمصيف.. خطوات بسيطة لتجنب مخاطر المياه الملوثة

لو رايح للمصيف.. خطوات بسيطة لتجنب مخاطر المياه الملوثة

رحلتك للمصيف قد تعرضك لخطر الإصابة بالمرض، فحروق الشمس ليست النتيجة الصحية الوحيدة لرحلاتك الشاطئية فى الصيف، فبحسب مجلة Time قدرت دراسة نشرت العام الماضى أن السباحة فى حمامات السباحة، مرتبطة بـ90 مليون مرض يحدث كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية.
احذرى ابتلاع مياه البحر

وأشارت المجلة إلى أن السباحة تعتبر واحدة من المحفزات الرئيسية للالتهابات التنفسية، والأمراض الجلدية، والجهاز التنفسى، التى تنقلها المياه، فى كثير من الأحيان، وفقًا للبيانات الفيدرالية، يمكن أن تؤدى مسببات الأمراض الموجودة فى حمامات السباحة، والبحيرات، والأنهار، والمحيطات، إلى أمراض أكثر خطورة، بما فى ذلك أمراض الجهاز الهضمى، والتعرض في حالات نادرة جدًا، للبكتريا التي تأكل اللحم، هذا الشهر، على سبيل المثال، توفيت امرأة من ولاية فلوريدا بسبب عدوى بكتيرية تأكل اللحم، بعد سقوطها وتجريف ساقها على الشاطئ.

قالت الدكتورة سيتا لاكشمى، أخصائية وبائية بمستشفى تامبا العام، وأستاذ مساعد في جامعة جنوب فلوريدا للصحة، في حين أن حالات مثيرة من هذا القبيل نادرة جدًا، إلا أن الأمراض المرتبطة بالسباحة ليست شائعة، ينطبق هذا بشكل خاص على النساء الحوامل، والأطفال الصغار،وأصحاب المناعة الضعيفة ،ومع ذلك، يمكن لأى شخص أن يتعرض للمرض نتيجة الإصابة بالأمراض التي تنقلها المياه.

إليك ما تحتاج إلى معرفته قبل رحلة الشاطئ أو الذهاب لحمامات السباحة…

حمامات السباحة مصدر للأمراض..

كما تُظهر بيانات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، الأمريكية الأخيرة، فإن حمامات السباحة هي المحرك الرئيسي للأمراض التي تنقلها المياه في الولايات المتحدة الأمريكية، تعتبر المياه المعالجة كيميائياً، مثل حمامات السباحة، نقطة شائعة للتعرّض لطفيل برازي، يمكن أن يسبب مرضًا معويًا، عند شرب الماء الملوث،حيث زادت حالات تفشي هذا النوع، بنسبة 13% تقريبًا كل عام من عام 2009 إلى عام 2017، وفقًا لما أورده مركز السيطرة على الأمراض، كانت السباحة مسئولة عن أكثر من نصف الأمراض المرتبطة به خلال تلك الفترة، والأسباب الأخرى الشائعة تشمل التعرض للماشية، أو الأطفال المرضى، في مراكز رعاية الأطفال، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.
خطوات بسيطة للتمتع بالمنصيف بدون امراض

يوصى “إذا كنت تعانى من مرض الإسهال، فلا تدخل إلى حمامات السباحة لبضعة أسابيع، وإذا كان لديك طفل صغير، وكان لديه مرض الإسهال، فحاول إخراجه من حمام السباحة لمدة أسبوعين على الأقل.

أظهرت بيانات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها التي نشرت في الصيف الماضي، أن المياه الموجودة بحمامات السباحة غير المعالجة، كانت مرتبطة بـ 140 حالة تفشي للأمراض، تسببت في نحو 5000 مرض بين عامي 2000 و2014، وبينما أدرجت المحيطات في هذه الفئة، فإن 84 % من الحالات نشأت عن البحيرات، وحمامات السباحة.

يقول مركز السيطرة على الأمراض إن هذه المسطحات المائية، يمكن أن تؤوى عدوى أخرى بما في ذلك الإشريكية القولونية، وبكتيريا من عائلة الشيجيلا “Shigella”، والتي يمكن أن تنتشر عن طريق البراز من السباحين أو التلوث، ويمكن أن تسبب الأمراض عند تناولها.

المياه العذبة ..

إن المياه العذبة يمكن أن تكون أيضًا موطنًا للأميبة، التي يحتمل أن تكون خطرة، وإن كانت نادرة جدًا، نظرًا لأن بعضها ،يمكنها الدخول إلى المخ، عندما تدخل الجسم من خلال تجويف الأنف، حيث إن السباحين الحذرين، يمكنهم استخدام سدادات الأنف، إذا كانوا يلعبون في المياه العذبة.

الماء المائل للملح..

وهو مزيج من الماء المالح ، والمياه العذبة، كما هو الحال في مصبات الأنهار، قد يكون أحيانًا موطنا لبكتيريا خطيرة تأكل اللحم، على الرغم من أن هذه الحالات نادرة للغاية.

المحيطات…

حذر مركز السيطرة على الأمراض من أن الأمراض البحرية يمكن أن تأتي من أزهار الطحالب، والأميبا، ومسببات الأمراض البرازية، ووجد تقرير نُشر في 23 يوليو من العام الماضى ،من قِبل مجموعة البحوث البيئية، والتعليم البيئي، أن حوالي 2600 موقع من حوالي 4500 موقع شاطئي أمريكي حللوا مستويات البكتيريا المسجلة فى وكالة حماية البيئة للسباحة الآمنة، لكن وكالة حماية البيئة تقدر، أنه عندما يسبح الناس في مثل هذه المياه، من المحتمل أن يصاب 32 من كل 1000شخص بالمرض.

وأشارت المجلة إلى أنه ليس من المستغرب أن يكون مصدر معظم مسببات الأمراض الخطيرة هو البشر أنفسهم، إن أكبر العوامل المسببة للتلوث في شواطئنا التي يمكن أن تجعل الناس مرضى هي تلوث المياه، من خلال تدفق مياه المجاري، كما يقول جون رومبلر، مؤلف مشارك في التقرير، مدير المياه النظيفة في البيئة الأمريكية.

وأوضح أن تلوث المياه، يحدث عندما تقوم الطرق، وأسطح المنازل بصد مياه الأمطار، مما يتسبب في جريانها والتقاط الملوثات التي يمكنها الوصول إلى المياه، كما يمكن أن تصل مياه الأمطار إلى شبكات الصرف الصحي، مما يساهم في حدوث فيضان يمكن أن يتسبب في تدفق مياه الصرف الصحي، أو المعالجة جزئيًا إلى المحيطات، وغيرها من المسطحات المائية.

وقال التقرير، لدينا الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به لضمان أن جميع شواطئنا آمنة للسباحة، فهذه فرصة للأمة للاستثمار في البنية التحتية للمياه التي تمنع التلوث لهذا الغرض.

ويقدم التقرير نصائح لتجنب تلوث المياه وعدم الاصابة بالامراض ..

وقال إنه يجب على الناس، تجنب ابتلاع المياه، وتنظيف الجروح، أو الجروح، أو الخدوش بانتظام لإبعاد البكتيريا، و”إذا كان لديك جروح كبيرة، فإن تغطيتها، وتنظيفها بشكل صحيح أمر بالغ الأهمية لتجنب أي إصابة، بشكل عام.

عن منة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *