الرئيسية / طفلك / خطوات لحماية طفلك من مرض الربو وكيفية علاجه

خطوات لحماية طفلك من مرض الربو وكيفية علاجه

حذرت صحيفة The sun البريطانية من الربو القاتل، حيث تتضاعف الحالات عندما يعود الأطفال إلى المدرسة ، حيث يحث رؤساء الصحة أولياء الأمور على التأكد من استمرار أطفالهم على أجهزة الاستنشاق عن قرب مع بداية العام الدراسي هذا الأسبوع.
اتحكمى فى الربو خلال المدرسة اتحكمى فى الربو خلال المدرسة

وقالت هيئة الصحة العامة فى بريطانيا ،” NHS ” ، أن هناك زيادة كبيرة في الطلب على المساعدة من الأطباء العامين، والمستشفيات الخاصة بالربو في الأسابيع التي تعقب العطلة الصيفية وبدء دخول المدارس

كشفت الأرقام الحديثة أن عدد المواعيد المتعلقة بـ “العودة إلى الربو فى المدرسة” يتضاعف 3 مرات في إنجلترا في سبتمبر، هذا الارتفاع بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام واحد و 14 عامًا، مع احتمال ضعف عدد الأولاد مع ظهور أعراض تزداد سوءًا.
ازاى تتعامل مع نوبات الربو فى المدرسة ازاى تتعامل مع نوبات الربو فى المدرسة

يشير الباحثون، إلى أن التعرض لفيروسات جديدة في فصل الشتاء وعدم استخدام أجهزة الاستنشاق بانتظام خلال العطلة الصيفية قد يكون السبب في ذلك

حلل تقرير نشر في مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع من قبل الصحة العامة في إنجلترا عدد زيارات المرضى لطبيب الربو بين عامي 2012 و 2016.

وجدوا أن المعدل انخفض خلال العطلات المدرسية، لكنه ارتفع في بداية فصل الخريف في سبتمبر، كانت الزيادة أيضا في اسكتلندا وويلز.

وجد الخبراء أن “عودة الربو إلى المدرسة” تمثل ما يصل إلى ربع النوبات الخطيرة في العديد من بلدان نصف الكرة الشمالى بالمقارنة مع الإجازات الصيفية، كانت مواعيد الطبيب المرتبطة بالربو أعلى مرتين إلى 3 مرات في الأسابيع التي تلت بدء المدرسة،كان أعلى معدل لحالات الربو بين الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 14 عاما.

يدعو أخصائيو الرعاية الطبية في البلاد اليوم الشباب وأولياء أمورهم إلى إعطاء الأولوية لأخذ الأدوية وأدوية الاستنشاق كما هو موصوف.
ازاى تتعامل مع نوبات الربو ازاى تتعامل مع نوبات الربو

قال الدكتور أندي ويتامور، وهو رائد سريري في مرض الربو في بريطانيا،: إن تأثير العودة إلى المدرسة والاصابة بالربو، يمكن أن يكون مخيفًا، ويهدد حياة الأطفال العائدين إلى الفصول الدراسية هذا الأسبوع ، فمن السهل أن يتراجع الأطفال عن الروتين خلال الصيف، وينسوا تناول أدوية الربو.

وأشار إلى أن هذا يعني أن الربو هو قنبلة موقوتة، حيث أنه عندما يصابوا بالزكام أو الأنفلونزا في المدرسة فإنهم معرضون لخطر الإصابة بنوبة ربو تهدد حياتهم، قد يكون تأثير “العودة إلى المدرسة” من الربو مخيفًا، وقد يهدد حياة الأطفال العائدين إلى الفصول الدراسية هذا الأسبوع.

وأضاف الدكتور أندي ويتامور، “يمكن للوالدين إتباع خطوات بسيطة للتقليل من خطر إصابة طفلهم بنوبة ربو، مثل إعطاء المدرسة جهاز استنشاق مسكن لأطفالهم، ونسخة من علاج الربو لديهم ،”يجب عليهم أيضًا التأكد من أن أطفالهم يأخذون جهاز الإستنشاق المانع، وهذا يساعد على بناء الحماية في مجرى الهواء مع مرور الوقت، بحيث أنهم إذا أصيبوا بنزلات البرد، فإنهم أقل عرضة للإصابة بالربو.

وقال ،يحتاج الآباء أيضًا إلى معرفة كيفية اكتشاف وقت الإصابة بمرض الربو لدى طفلهم، ومعرفة ما يجب عليهم فعله إذا تعرضوا لهجوم، مؤكدا أنه إذا كان الطفل يستخدم جهاز الاستنشاق (عادةً ما يكون لونه أزرق) ثلاث مرات أو أكثر في الأسبوع، أو يعانون من السعال أو الصفير ليلاً، أو الشعور بضيق في التنفس، ويكافح من أجل أن يكون مثل أصدقائه، فيجب على الآباء حجز موعد عاجل مع طبيبهم.

عن منة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *