الرئيسية / صحتك / البيئة الصحية تساعد فى ضبط ضغط الدم لدى المواليد

البيئة الصحية تساعد فى ضبط ضغط الدم لدى المواليد

كشفت دراسة جديدة أن المكان الذى تعيش فيه المرأة أثناء الحمل قد يعرض طفلها المستقبلى لخطر ارتفاع ضغط الدم.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يعد الاستعداد لارتفاع ضغط الدم أمرًا وراثيًا جزئيًا، لكن خيارات البيئة ونمط الحياة – مثل التدخين وسوء التغذية – تؤثر أيضًا على هذه المخاطر، وحتى تفاصيل العالم الذى نعيش فيه قبل ولادتنا قد يكون لها آثار تدوم طوال حياتنا.

وعلى وجه التحديد وجدت دراسة معهد برشلونة للصحة العالمية أن مكان إقامة المرأة، وكم الأسماك التى تناولتها، والمواد السامة التى اتصلت بها عبر منتجات التنظيف المنزلية كانت تنبئ بضغط دم طفلها.

ويُعتبر ارتفاع ضغط الدم أحد الأسباب الرئيسية وراء أن أمراض القلب لا تزال القاتل الأول للأمريكيين وثانى أكثر الأسباب شيوعًا فى المملكة المتحدة.

وبالتأكيد فإن ارتفاع معدلات ارتفاع ضغط الدم جزء من خطر وباء السمنة، حيث يتم تحميل اللحوم الحمراء والأطعمة المصنعة بالكوليسترول السيئ الذى قد يجعل من الصعب على القلب ضخ الدم عبر الأوعية الدموية، لكن مثل علم الوراثة قد يكون للبيئة تأثيرات تنتشر عبر الأجيال وتؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم لأعلى أو لأسفل.

ويصل أى شىء تتعرض له المرأة خلال فترة حملها إلى طفلها النامى، حيث يتنفس الهواء الذى تتنفسه والغذاء الذى تأكله والسوائل التى تشربها على جنينها أيضًا

عن منة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *