تهنئة خاصة لكل زوار الموقع بمناسبة السنة الجديدة

«

»

طباعة الخبر

  0 278  

في هذه الحالات إمتنعي عن إرسال طفلك إلى المدرسة…







 

أحد أصعب القرارات التي على الوالدين اتّخاذها هو اختيار ما إذا كان يجب إبقاء الطفل في المنزل عند المرض أم أنّ حالته المرضية غير خطيرة ومن الممكن أن يرتاد المدرسة، وللتخفيف من حيرتك ستصلك المساعدة والنصيحة هذه المرة من المختصين!

 

يسأل الكثير من الأهل: متى من المهم عدم إرسال طفلي إلى المدرسة؟ وفقاً لطبيبة الأطفال هانا شو جونسون، هناك بعض الحالات التي تستدعي إبقاء الطفل في المنزل عند المرض وغالباً ما يكون ذلك أفضل له ولرفاقه. ما هي هذه الحالات؟

 

إحدى الحالات الصحية هي التهاب ملتحمة العين وهو عبارة عن التهاب يصيب الغشاء الذي يغطي الجزء الأبيض من العين والجزء الداخلي من الجفون. عند الإصابة بهذا النوع من الالتهابات تكون حالة الطفل معدية وقد ينقل الفيروس أو البكتريا إلى رفاقه .

أمّا الحالة الثانية التي تتطلّب بقاء طفلك في المنزل فهي التهاب المعدة والامعاء التي تسبّب الاسهال والتقيّؤ. وماذا عن السعال والكحة؟ بإمكان الطفل الذهاب إلى المدرسة إذا كان يعاني من سعال خفيف ولكن من المهم أن يسعل في محرمة أو داخل مرفقه وأن يغسل يديه جيداً. أمّا إذا كان طفلك يعاني من سعال جاف، متكرر أو نوبات سعال شديدة فمن المهم أن يبقى في المنزل.

 

وإذا كانت حرارة طفلك مرتفعة فمن الضروري أن يبقى في المنزل أيضاً لأنّ هذا يعني أنّه بحاجة للراحة وعاجز عن التركيز أو التفاعل مع أساتذته.

 

إذا لاحظت علامات التعب والمرض على طفلك فمن الضروري أن تستشيري طبيبه ليساعدك في تزويده بالعلاج المناسب.



وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://hawaa-sd.com/?p=7018

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *